ما ﻗﺼﺔ المثل ( لا ﻳﺼﻠﺢ ﺍﻟﻌﻄﺎﺭ ﻣﺎ ﺃﻓﺴﺪه ﺍﻟﺪﻫﺮ) ؟

8 مشاهدة
سُئل منذ 1 أسبوع في أدب وثقافة بواسطة mumaize [فعال] (8,400 points)
ما ﻗﺼﺔ المثل ( لا  ﻳﺼﻠﺢ ﺍﻟﻌﻄﺎﺭ ﻣﺎ ﺃﻓﺴﺪه ﺍﻟﺪﻫﺮ) ؟

إجابة واحدة

0 تصويت
تم الإجابة عليه منذ 6 أيام بواسطة NaBill555 [فعال] (42,070 points)
يقال أن أعرابياً نزل بأرض قومٍ من الحضر، وكان في ديارهم عجوزٌ متصابية، تفتأ تتزيَّن وتتجمَّـل، وتبذل كلَّ غالٍ ومرتخص خفاء آثار الشيخويخة التي بدأت تدب في أوصالها، وطمس ما فعله بجسدها كرُّ ايام وتعاقب الليالي . فلما رآها هذا الإعرابي انخدع بمظهرها، فتقدم لخطبتها، ولم يلبث أن تزوجها، فلما زُفَّت إليه، تكشفت له الحقيقة المرة ،   ورأى بين يديه شمطاء في ثياب فتاةٍ شابة؛ فأنشد يقول:
عجــوزٌ تُرجِّـي أن تكـون فتيـَّةً ... وقد نحلَ الجنبانِ واحدودبَ الظهْر
تدسُّ إلى العطَّار سلعـةَ أهلِها ... وهل يصلحُ العطـَّار ما أفسدَ الدَّهْرُ
دخلت بها قبل المحـاقِ بليلةٍ ... فكان محـاقــاً كلُّـه ذلك الشَّهـْـرُ
ومـا غـرَّني إخِـضـابٌ بكفِّهـا .. وكُحـْـلٌ بعينيـْها، وأثـوابُها الصُّفر

أسئلة ذات علاقة


مرحبًا بك إلى ... إجابات الروشن (سؤال وجواب) حيث يمكنك طرح الأسئلة وانتظار الإجابة عليها من المستخدمين الآخرين . أضعط هنا (لكتابة سؤال)

8,163 أسئلة

11,452 إجابات

1,050 تعليقات

560 أعضاء

free counters
Free counters
...